اميرعبد اللهيان و الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي يبحثان الاوضاع في افغانستان


اميرعبد اللهيان و الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي يبحثان الاوضاع في افغانستان

بحث وزيرخارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية حسين أمير عبد اللهيان والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين في اتصال هاتفي بينهما الاوضاع الجارية في افغانستان.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء   ان وزير الخارجية الايراني بحث مع  الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين  العلاقات مع منظمة التعاون الاسلامي و تطورات الاوضاع في افغانستان.

واعتبر أمير عبد اللهيان التيارات المتطرفة من أهم المشاكل في المنطقة  مشيرا  الى الوضع الحالي للتحركات الإرهابية لداعش في أفغانستان  مشددا على دعم إيران لان تلعب هذه المنظمة ولاسيما امينها العام دورا أكثر فاعلية  في أفغانستان.

بدوره  قدم  الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي ، تهنئته لأمير عبد اللهيان على انتخابه وزيرا لخارجية الجمهورية الإسلامية  الايرانية، وقدم تقريرا موجزا عن إجراءات منظمة التعاون الإسلامي في متابعة التطورات الأخيرة في افغانستان مشددا على ضرورة ان تكون الحكومة الجديدة في هذا البلد شاملة وان تعمل على احترام حقوق الإنسان والمرأة وعلى التضامن مع الشعب الأفغاني وعدم تحويل أفغانستان إلى ملاذ آمن للجماعات الإرهابية.

واشار وزير الخارجية الايراني الى الأعمال الإرهابية والإجرامية الأخيرة لداعش في الهجوم الوحشي على المصلين في مسجدين في قندوز وقندهار ،داعيا  الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي واعضاء المنظمة الى إدانة هذه الأعمال اللاإنسانية معتبرا ان هدف داعش من تنفيذ هذه الأعمال الإرهابية هو بث الفرقة وزرع الخلافات المذهبية في أفغانستان.

من جانبه اكد  يوسف العثيمين على اننا في منظمة التعاون الإسلامي لا نفرق بين المذاهب الإسلامية ، ومن وجهة نظرنا فان  جميع المسلمين  يتمتعون بحقوق  المواطنة المتساوية  ، ولا يجوز  استهداف المسلمين والمصلين من أي مذهب لهجمات ارهابية .

وادان  الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي بشدة  العمليات الإرهابية الأخيرة في أفغانستان  سائلا الله سبحانه وتعالى بان يتغمد الضحايا  بالمغفرة  وان يمن على الجرحى بالشفاء العاجل.

 وأعرب وزير الخارجية الايراني عن ارتياحه لدور الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي في تسهيل عملية إعادة فتح ممثلية الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى المنظمة في جدة ، داعيا  إلى استمرار هذه المساعدات .

وأعرب العثيمين عن أمله في استمرار المباحثات الإيرانية - السعودية كميسّر لعملية إعادة فتح الممثلية الإيرانية لدى منظمة التعاون الإسلامي في جدة ، وتمنى أن تقود الاتصالات والمحادثات الجارية بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والسعودية إلى مكاسب إيجابية لكلا البلدين.

انتهى/

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة